ملتقى وادي سر
هلاً وسهلاً بك في ملتقى وادي سر عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معناأو التسجيل إذا كنت زائروشكراً
إدارة المنتدي,

ملتقى وادي سر

ملتقى ومنتدى وادي سر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوماجد
 
الفارسي رحال
 
ابو فراس
 
ابوليان
 
ابومحمد
 
أبوسلمان
 
ابو عادل
 
أبوسلمان الفارسي
 
محب الخير للغير
 
المصري
 
المواضيع الأخيرة
» خبر خطيـــــــــر
الأحد مايو 20, 2012 8:46 am من طرف حمودي

» منطقة جازان الماضي والحاضر معلومات هامة جدا
الخميس يناير 19, 2012 10:40 pm من طرف مثبت وجودي

» سلام ياالشعب السعودي
الخميس يناير 12, 2012 8:40 pm من طرف ابوليان

» عضو جديد في المنتدا
الخميس يونيو 16, 2011 8:37 pm من طرف ابو نوره

» كيف تكسب الناس ودهم دون نفاق
الخميس يونيو 16, 2011 7:42 pm من طرف أبوسلمان الفارسي

» مختارات من صوري
الخميس مايو 12, 2011 6:48 pm من طرف بن سليم

» كذا العلم والا
الخميس مايو 12, 2011 10:06 am من طرف بن سليم

» صور مختارة من وادي سر
الخميس مايو 12, 2011 7:39 am من طرف بن سليم

» الشوق غلاب
الخميس مايو 12, 2011 7:30 am من طرف بن سليم

شارك هذه الصفحة
Share |

شاطر | 
 

 فتوى تحريم الاختلاط تكشف عن خطر مستور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوليان
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 227
نقاط : 281
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: فتوى تحريم الاختلاط تكشف عن خطر مستور   الأربعاء نوفمبر 17, 2010 7:06 am

عشرات المقالات تتوالى ولازالت تُكتب حتى يومنا هذا حول فتوى هيئة كبار العلماء بتحريم الاختلاط الذي منه (عمل المرأة كاشيرة) وكأن المسألة منظمة، لاسيما وأن كبير الصحفيين ـ بزعمهم ـ قد أذن لهم بالكلام حول الفتوى، عندما فتح لهم الباب بنقدها، وبفعله هذا يكون قد منحهم الأمان لما سيكتبونه، فتبعه الكتّاب واحدا تلو الآخر بالتطرق لفتوى العلماء بالنقد والتجريح بأسلوب تمجه الأنفس الأبية، ولا يرضاه من لديه حكمة وبعد نظر.
إنّ المتأمل في نص الفتوى يعلم بأنها فتوى ليست محصورة على حكم عمل المرأة كاشيرة فقط، بل هي أبعد من ذلك فهي بالأصل تحرم الاختلاط المقنن المستديم الذي يترتب عليه زوال الكلفة بين الجنسين، وهذا ما جاء بنصها: ( لا يجوز للمرأة المسلمة أن تعمل في مكان فيه اختلاط بالرجال، والواجب البعد عن مجامع الرجال والبحث عن عمل مباح لا يعرضها لفتنتها ولا للافتتان بها) وهذا الذي أزعج أصحاب الفكر والتوجه المنحرف، فصبوا جام غضبهم على الفتوى.
ولا يخفى على كل عاقل منصف أن ما حدث من ضجة حول فتوى هيئة كبار العلماء من قبل كتّاب الصحف لا يمت إلى المنهج الإسلامي بصلة، ولا يحمل معه الأدب المأمورين به تجاه علمائنا، وأصبح واضحا أن الهدف من إثارة هذه الضجة إحداث زوبعة داخل المجتمع الغرض منها تفكيكه وتغيير النسيج الاجتماعي فيه من خلال كتاباتهم، ومع كل هذا ( فعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) فإن ردة الفعل من الكتاب أفرزت عمّا في نفوسهم، وأخرجت مكنونها، وكشفت عن نواياهم الخطيرة ومن ذلك:
1. المحاولة لفصل الدين عن الدولة، بمعنى الدعوة للعلمانية، بأسلوب ملتوٍ فيه الدلالة على أن أنظمة الدولة لا تعتمد على فتاوى العلماء، وهذا كلام خطير يفضي إلى التشكيك في أنظمة الدولة بأنها أنظمة لا تعتمد على شرع الله.

يقول الكاتب: عبدالله الفوزان بجريدة الوطن يوم الاثنين 2/12/1431هـ بمقاله" أنظمة الحكومة وليس الفتاوى هي التي تحكم المجتمع" : ( إذن فالفتوى تخص المستفتي أما بالنسبة للأسواق والعاملين والعاملات فيها، أي بالنسبة للمجتمع ككل فهذا تحكمه الأنظمة التي تصدر من الحكومة ممثلة في الأجهزة المختصة) والكاتب: الفوزان في مقاله يؤيد ما ذهب إليه الكاتب: قينان الغامدي بجريدة الوطن يوم الأحد 1/12/1431هـ بمقاله" حتى لا تلتبس أمور الفتوى: القرار لولي الأمر" حيث ذكر نفس الفكرة، ودعا الكاتبان إلى ضرورة تبصير المجتمع بأن الفتوى لا علاقة لها بأنظمة الدولة، وإنني على يقين بأن كثيرا من الكتاب سيتطرّقون لهذا المبدأ عبر مقالاتهم، قال تعالى: ( يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا).

وكأن الكاتبين لا يعلمان بأن الدولة إسلامية، وأنظمتها تخضع لتعاليم الإسلام، وأن المجتمع متدين بفطرته، ويهمه أن يعرف نظرة الشرع في كل مسألة كي يكون على بصيرة من أمره في تعاملاته الدنيوية والأخروية، ولا عبرة لمن يخالف الحكم الشرعي من أفراد المجتمع بعد صدور الفتوى.

جاء بالنظام الأساسي للحكم المادة السابعة: ( يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله وسنة رسوله.. وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة.) كما نصت المادة السابعة والستون بالنظام نفسه على: ( تختص السلطة التنظيمية بوضع الأنظمة واللوائح فيما يحقق المصلحة أو يرفع المفسدة في شئون الدولة وفقاً لقواعد الشريعة الإسلامية) بالله عليكم من الذي سوف يوضح لنا القواعد الشرعية التي تبنى عليها الأنظمة ؟ هل هما الكاتبان؟ أم العلماء ؟

2. من الواضح أن الهدف لدى كثير من الكتّاب من مقالاتهم ـ أصلحهم الله ـ هو: إسقاط هيبة هيئة كبار العلماء، والتقليل من شأنها بالمجتمع، وتهميش دورها بين أفراده، وصد العامة عن فتاوى العلماء، والتشكيك بمصداقيتها، بل وصل الأمر إلى التشكيك في تقوى العلماء؟ وأنهم لا يتبعون الشرع ! بل يتبعون التقاليد والتراث؟

يقول الكاتب قبلان المزيني بمقاله" ملحوظات على فتوى "الكاشيرات" بجريدة الوطن يوم الخميس 27/11/1431: ( والخشية أن تكون هذه الفتوى نابعة من الموقف التقليدي من المرأة التي ينظر إليها دائما على أنها سبب محتمل للخطيئة.) هل علماء الهيئة يفتون حسب التقاليد ؟
اتهام خطير جدا !

ويقول الكاتب: بندر بن عبد لله بن محمد في ختام مقاله الطويل" أهذا الباب الذي نريده من فتوى الكاشيرات" كوصية لهيئة كبار العلماء بجريدة الجزيرة يوم السبت 29/11/1431هـ: ( فاتقوا الله بإتباع دين الله ولا تجعلوا التراث محركاً للفتوى.) كارثة وربي بحق العلماء.

ويقول الكاتب عبدالعزيز السماري بجريدة الجزيرة يوم الاثنين 2/12/1431هـ بمقاله" الفتاوى والنقد المنهجي..": (لأن الإشكالية التي وقعت فيها اللجنة الدائمة أنها تصدر فتاوى من دون النظر لمصالح ومنافع الناس، تصدرها وكأنهم يعيشون في كوكب آخر، وهو ما جعل كثير من الفتاوى يتجاوزها الزمن..) هل يعقل أن نصف علمائنا بمثل هذا الكلام، ثم نأمل من الشباب المتحمس أن يقدر العلماء، ويحترموا المرجعية ! كلام خطير قيل بدون تدبر سيتذرع به أصحاب الفكر المنحرف.

3. التهوين من أمر الاختلاط، وأنه أمر عادي طبيعي لا مفر منه، وأن على العلماء الاهتمام بما هو أعظم من ذلك، لعلمهم بأن تحريم الاختلاط سوف يسد الباب على كثير من أهدافهم وأمنياتهم الملتوية في إخراج المرأة من عفافها وكرامتها، وتشبهها بالمرأة الغربية.

لذا تراهم استماتوا بالدفاع عن عمل المرأة في هذا المهنة بالذات، فالأمر في نظرهم أبعد من ذلك، فحمّلوا الفتوى أمورا لم ترد فيها، كمن يزعم بأن الفتوى تحرم البيع والشراء على النساء، والفتوى بريئة من هذا الاتهام كبراءة الذئب من دم يوسف عليه السلام، فالفتوى تحرم الاختلاط وليس البيع والشراء.

إن الاستدراك على فتاوى هيئة كبار العلماء من أشخاص غير مؤهلين علميا شرعيا، والتندر بها، والخوض فيها بدون علم ولا دراية، والحديث عنها من صغار القوم بمقالات متتالية يعتبر تجني على شرع الله، وكارثة ثقافية، ونذير خطر يهدد الأمن الفكري للمجتمع، وبداية فوضى شرعية، وإسقاط للمرجعية الدينية.

يقول ابن حزم ـ رحمه الله ـ : ( لا آفة على العلوم وأهلها، أضرّ من الدخلاء فيها، وهم من غير أهلها، فإنهم يجهلون، ويظنون أنهم يعلمون، ويفسدون ويُقَدِّرون أنهم يُصلحون) التعالم ص 5

وصدق الله عز وجل القائل في محكم التنزيل: ( و إذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون * ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ).

محمود عبدالله القويحص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wadysar.yoo7.com
الفارسي رحال
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 426
نقاط : 872
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتوى تحريم الاختلاط تكشف عن خطر مستور   الإثنين ديسمبر 20, 2010 12:10 am

سيبين لهم الايام بئس ما يفعلون

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتوى تحريم الاختلاط تكشف عن خطر مستور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى وادي سر  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: